يعتقد البعض ان الاستراتيجيات عباره عن احلام غير قابلة للتحقيق، الحلم الوردي الذي يجب تحقيقه في المدينة الفاضلة، اما الموظفين ينظرون الى مستند الاستراتيجية على انه فقاعة غير واقعيه تقاضت شركة استشارت اجنبية مبالغ طائلة لأيهامهم انها مهمه وقابله للتحقيق.

استغلت شركات الاستشارات حول العالم مصطلح الاستراتيجية كحل لمشاكل مؤسسات الدول النامية الغنية وأنه الحلقة المفقودة في عجلة التطور، ناهيك عن القوالب التي تم استخدامها كإستراتيجيات نهائية مقدمة للمؤسسات، وتضارب الاستراتيجيات المقدمة مع المعطيات السوقية والمجتمعية والبيئة الهيكلة القانونية للدول، شكلت اعمال استحداث استراتيجيات لمؤسسات الدول النامية مصدر دخل ممتاز من بداية الالفية، وما ان همت المؤسسات بالتنفيذ واجعت صعوبات تثبت فرضية ان الاستراتيجية عباره عن حلم اجنبي لا يمكن تطبيقه في عالمنا. بهذه الصورة شُوهه مصطلح الاستراتيجية في محيطنا وهمشت اهميتها.

الاستراتيجية عباره عن نسج ميثاق الطريق للوصول الى اهداف محدده، مقسمة الى مبادرات واهداف ومقاييس اداء، ميثاق يحدد فيه توجه المؤسسة من خلال وضع اهداف معنونه ومفصلة خلال مدة زمنية تسمى الدورة الاستراتيجية وتحدد طريقة قياسها وآلية تحقيقها. وثيقه الاستراتيجية لها اهمية كبيرة على مستوى الدول وعلى مستوى المؤسسات، حسب النضوج التي وصلت لها في عجلة التطور، هل هي في مرحلة التكوين والتأسيس؟ وهي مرحلة تأسيس القواعد القانونية والتنظيمية والادارية لاستحداث مؤسسات جديده بوظائف ومهام مطلوبة في سلسة المؤسسات وفي الهيكل القانوني، ام مرحلة التطوير؟ لتطوير مؤسسات موجوده ولكن الارتقاء بمستوى كفاءة واحترافية الموظفين أو اضافة خدمات للجمهور او ادارت اخرى، ام هي مرحلة استدامة؟ عندما تصل المؤسسة الى المستوى المطلوب يصبح البقاء في القمة هدف وعدم الانخفاض عن المستوى المطلوب هدف. تحديد مرحلة النضج للمؤسسة من اهم عناصر نسج الاستراتيجية.

نسج الاستراتيجية له عدة اساليب: اما يتم تصميمها وحياكتها في مستوى عالي دون الرجوع على رؤساء الاقسام والموظفين او الرجوع لهم بطريقة صورية وعدم العمل بإراءهم ومعطياتهم، غالباً يتم توظيف شركة استشارات تقوم بإدارة العملية وكتابة الاستراتيجية. اما الطريقة التي نجحت في معظم الأحيان وهي تكون مشتركه تحترم فيها الرأي الاحترافي لأصحاب الاختصاص والرأي الاداري للمدراء، مثلاً عند تصميم استراتيجية تطوير مستشفى عام بهدف رفع الفاعلية والكفاءة المؤسسية رأي المتخصصين مهم مثل الممرضين والاطباء لتحديد احتجاجاتهم مثل حجم غرف المعاينة السريرية او الاجهزة الحديثة المطلوبة التي قد تسرع العمل والتالي زياده عدد المرضى اليومي، رأي المختص في نظم المعلومات وموظفات الاستقبال مهم لمعرفة الخلل ونقاط الضعف وبالتالي وسائل تطوير نظام المواعيد وآلية ربط تحويلات المرضى بين الاقسام. من انجح الاستراتيجيات هي التي تقوم بدارسة واقعة وجدية للوضع الحالي وبناء الاستراتيجية التطوير عليها بواقعية مراعية الموارد المتاحة لتحقيق الاهداف.

من اهم اسباب فشل الاستراتيجية – سواء في المؤسسات الربحية او الغير ربحيه – عدم واقعيتها حيث يقوم بنسجها اشخاص لا ينتمون للبيئة أو لم يقوموا بدراسة تفصيلية للوضع الحالي وتحديد التحديات والفرص والثغرات، ينتج عنها اهداف غير واقعية على مدى دورة استراتيجية قصيرة اما السبب الثاني لفشل اي استراتيجية هو عدم مراعات عنصر التدرج في تحقيق الاهداف، من حق اي قائد او صانع قرار الطموح للوصول الى اهداف سامية وبمستوى عالي ولكن التدرج مطلوب.

اثبتت التجارب ان سياسة النفس الطويل دائماً تتكلل بالنجاح على جميع الاصعدة. في واقع الدول النامية تحتاج الى اطول من استراتيجية خمسية او عشرية للوصول الهدف المطوب، تتكون من مراحل متدرجة بأهداف ومبادرات واجراءات محدده، ومن سمات استراتيجيات بعيدة المدى انه يتم اعادة النظر فيها بشكل دوري لتعديل المعطيات وبالتالي الاهداف المحددة.

اهم اسباب نجاح الاستراتيجيات:

  1. الواقعية: الارتباط المباشر بالواقع، في مرحلة دراسة الوضع الحالي يجب النظر الى الامور بنظرة واقعية عميقة ومتفحصه للأسباب والمسببات، والتفريق بينهم، وعدم الحكم السريع على مظهر الامور واجراءاتها، ايضاً دراسة الامور من ابعاد مختلفة تمثل واقعية مطلوبة لتحقيق الاستراتيجيات.
  2. التناسق: لكل مؤسسة مُوجه او متخذ قرار سواء كان داخلي او خارجي، هيكل قانوني تتبع لها وقانون يحدد تخصصها، وايضاً مؤسسات موازية ومؤسسات تتبع لها، او تستمد قوتها منها ، التنسيق بين كل هذا مطلب رئيسي لنجاح الاستراتيجية. العمل على المساحة التخصصية للمؤسسة هو مصدر قوة في اغلب الاوقات والتعدي على مسؤوليات الغير سيوقف لاحقاً الخطط التنفيذية والتشغيلية للاستراتيجية ويمثل فشل معلن ينم على ضعف اداري وعدم تمكن من الوضع الراهن.
  3. المرونة: على المستوى المؤسسي اقصر دورة استراتيجية هي ثلاث سنوات واطول دورة استراتيجية هي غالباً 5 سنوات، واعادة النظر في الخطط التنفيذية والتشغيلية بكل دوري – غالباً كل ست شهور او ثلاث مرات سنوياً – وعليه اعادة النظر بالاستراتيجية اما بتعديلها او بتعديل طريقة العمل بها.
  4. التدرج: عند التعامل مع عدد كبير من الموظفين كما في معظم المؤسسات الحكومة والمؤسسات الغير ربحية وعدد اكبر من الاشخاص او الشركات التابعة لابد من التدرج حتى لا تنشل او تتوقف تقديم الخدمات او حدوث توتر في صفوف الموظفين خصوصاً في الاستراتيجيات التطويرية التحولية ، مثل تبي استراتيجية تطوير طموحة في المؤسسات التنظيمية الاشرافية للتعليم على دورة استراتيجية قصيرة وهي اكبر القطاعات في كل الدول حيث اصحاب المصلحة طلاب ومدرسين وموظفين ، حدوث توتر في شريحة المدرسين يُخلف زعزعة نظام المدرسي ويطال كل بيت واسرة ، اما تأثر الموظفين وعدم شعورهم بالاستقرار الوظيفي يؤثر سلباً على الخدمات المقدمة للجمهور كالطلبة المبتعثين والمدارس والمراكز المُرخصة.

 

 

البنك التجاري بلازا - الطابق ١٥- مكتب 9, الدوحة ,قطر

97450000377+

الاحد -الخميس - 8:00AM - 5:00PM,

تابعونا على الانستقرام

تواصل معنا

a-consultancy.com © 2020 جميع الحقوق محفوظة .

هل تريد المساعدة؟ دردش معنا الان 
ابدأ الحديث الان
مرحبا! انقر فوق أحد أعضائنا أدناه للدردشة على Whatsapp