يمكن تصنيف الاستراتيجيات إما على أساس الأهداف أو على أساس المستوى. حيث تُصاغ الاستراتيجيات القائمة على الأهداف لتحقيق نتائج محددة، مثل الإنشاء أو التوسع أو التطوير، للمنظمة. كما يمكن أيضاً تصنيف الاستراتيجيات حسب الاستراتيجية المقصودة والاستراتيجية المنبثقة والاستراتيجية المتحققة.
  1. الاستراتيجيات المقصودة والمتحققة

الاستراتيجية المقصودة هي الاستراتيجية التي تعتزم الشركة تنفيذها في البداية. ويمكن وضعها ضمن الخطة الاستراتيجية للشركات في شكل خطة عمل. ومع ذلك، قد تنشأ تحديات غير متوقعة وكذلك فرص بسبب عدم القدرة على التنبؤ والطبيعة غير المستقرة للبيئة الحديثة للأعمال. لذا يتعين على الشركة اعتماد استراتيجية جديدة تسمى الاستراتيجية المنبثقة. من ناحية أخرى، فإن الاستراتيجية المتحققة هي الاستراتيجية التي تتبعها الشركة بالفعل. وذكر بورتر أنه يمكن للشركة أن تحلل بيئتها الخارجية والداخلية وأن تضع استراتيجية ناجحة تدعم فكرة الاستراتيجية المقصودة (Porter, 1998). ومع ذلك فقد عارضMintzberg & Waters (1985)  هذا النهج لصياغة الاستراتيجية بحجة أن هناك أحداث لا يمكن التنبؤ بها من شأنها أن تخرج الاستراتيجية الأصلية عن مسارها ، مقترحين اتباع الاستراتيجية المتحققة.

  1. إستراتيجيات التوسع

يمكن للشركة التي تسعى إلى التوسع تطبيق إحدى استراتيجيتين لتوسيع السوق. الاستراتيجية الأولى هي التركيز السوقي حيث يقتصر التركيز على سوق واحدة معينة في حين أن الاستراتيجية الثانية هي تنويع السوق، والتي تركز فيها الشركة على عدد كبير من الأسواق. تزود استراتيجية التوسع الشركة بالمرونة وتساعدها على تقليل المخاطر من خلال تعويض منتج أو خدمة بآخر (Hiriyappa, 2013). تتضمن استراتيجية التطوير اختراق السوق حيث تسعى الشركة إلى زيادة المبيعات إما في سوق جديدة أو في السوق الحالية. بينما يتم تطبيق استراتيجية الإنشاء عندما تمتلك الشركة فرصة استثمارية واعدة ، تختلف عن الأعمال القائمة من حيث المنتج أو السوق أو التكنولوجيا. وتشمل الأساليب الشائعة في استراتيجية الإنشاء على المشاريع المشتركة وعمليات الاندماج والاستحواذ واتفاقات الترخيص (Osterwalder et al, 2010).

  1. الإستراتيجيات حسب المستوى

يمكن أيضا تصنيف أنواع الاستراتيجيات وفقاً للمستوى الذي يتم فيه اعتمادها وتنفيذها. قد يكون للقسم داخل للشركة استراتيجيته الفريدة الخاصة به على الرغم من أنه يجب أن يكون موجهًا نحو تحقيق الأهداف التنظيمية العامة. تعتبر استراتيجية الشركة هي النوع الأكثر شيوعاً من الاستراتيجيات حيث تحدد فيها الشركة طرق التنافس مع منافسيها وتحقيق ميزة تنافسية عليهم. كما يمكن لصناعة أو قطاع معين أن يقرر وضع استراتيجيته الخاصة والتي تهدف إلى التغلب على التحديات المشتركة التي تواجهها جميع الشركات في تلك الصناعة (Colovic, 2012). فعلى سبيل المثال، في مواجهة تحد فريد من نوعه مثل الانكماش الاقتصادي، قد تجتمع مختلف الجهات الفاعلة لوضع استراتيجية للتغلب على هذا التحدي. في حين تهدف الاستراتيجيات القطرية إلى جعل دولة معينة أكثر قدرة على المنافسة واجتذاب المزيد من الاستثمارات أكثر من البلدان المنافسة (Kazmi, 2002).

البنك التجاري بلازا - الطابق ١٥- مكتب 9, الدوحة ,قطر

97450000377+

الاحد -الخميس - 8:00AM - 5:00PM,

تابعونا على الانستقرام

تواصل معنا

a-consultancy.com © 2020 جميع الحقوق محفوظة .

هل تريد المساعدة؟ دردش معنا الان 
ابدأ الحديث الان
مرحبا! انقر فوق أحد أعضائنا أدناه للدردشة على Whatsapp